عاجل

الجزائر تخصص 750 مليون دولار منحة للعاطلين عن العمل

 خصصت الجزائر مبلغ قدره 142 مليار دينار جزائري، أي ما يُعادل حوالي 750 مليون دولار، كمنحة سنوية ستوزع على كل الأشخاص الذي يعانون من شبح البطالة

الجزائر تخصص 750 مليون دولار منحة للعاطلين عن العمل

وتضمن قانون المالية لعام 2022 مادة لتلك المنحة بانتظار صدور مرسوم جمهوري يحدد تفاصيل توزيعها.

وبحسب آخر الإحصائيات الرسمية فإن معدل البطالة في الجزائر يبلغ 11.5 بالمئة. أكد المدير العام للموازنة بوزارة المالية الجزائرية ، عبد العزيز فايز ، تقسيم منحة البطالة حسب المناطق الجغرافية.

ويشمل التقسيم ثلاث مناطق وهي ولايات الهضاب المرتفعة وولايات الشمال والصحراء ، وستوجه القيمة الأكبر للمبلغ إلى سكان المناطق الصحراوية الجنوبية.

أكد رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتدريب المهني بالمجلس الشعبي الوطني النائب علي ربيعج ، أن المرحلة الحالية تتعلق بالإحصاء والتسجيل ، وأشار رابج إلى أن عملية مراجعة القوائم والتسجيل ستستغرق وقتا. تحديد المستفيدين الحقيقيين.


وقال النائب علي ربيج "هذا القرار خلق نوعا من الازدحام أمام مراكز التسجيل في العديد من المحافظات ، وعلى الشباب التوجه نحو التسجيل الإلكتروني وعدم الوقوف في طوابير أمام المراكز في هذه الظروف الصحية التي تعيشها البلاد". يمر ".

وأشار النائب إلى أنه لم يتم تحديد موعد لصرف هذه المنحة.

موضوع تحديد سن المستفيد موضع جدل كبير بين النواب وكبار المسؤولين. بينما يقترح البعض تحديد العمر عند 25 و 45 عامًا ، يقترح البعض الآخر تحديد العمر عند 19 عامًا فما فوق.

تختلف قيمة المنحة التي سيحصل عليها كل عاطل عن العمل. وتم تحديد مبلغ 14 ألف دينار جزائري لسكان المناطق الصحراوية و 12 ألف دينار لسكان المنطقتين الشرقية والغربية. وفي وسط البلاد حُدِّدت قيمة المنحة بـ 10 آلاف دينار.

مواجهة غلاء المعيشة

ويصف الاقتصاديون هذه المنحة بأنها خطوة إيجابية من شأنها أن تخفف من معاناة الكثير من الشباب بسبب البطالة التي خلقت العديد من المظاهر الاجتماعية السلبية ، لعل أبرزها ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

أكد الخبير الاقتصادي والرئيس التنفيذي لمركز الاستخبارات الاقتصادية ، الباحث فؤاد علوان ، أن الهدف من هذه المنحة ليس شراء السلام الاجتماعي كما يظن البعض ، بل بناء جسور الثقة بين المواطنين والشباب وخلق سياسة جديدة تندرج ضمن مبدأ المساواة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وقال علوان ، إن الدولة الجزائرية تتميز بطابعها الاجتماعي ، ونظام المنح يعكس هذا المبدأ الراسخ في السياسة الاجتماعية منذ الاستقلال.


ويبلغ إجمالي المبلغ المخصص للمساعدات الاجتماعية 1900 مليار دينار جزائري أي 23.78 بالمئة من موازنة الدولة لعام 2022.

يأتي هذا الإجراء في وقت يشهد الاقتصاد الجزائري زيادة حادة في الإنفاق خلال عام 2022 ، وحددت الدولة ميزانيتها السنوية بسعر 45 دولارًا لبرميل النفط في الأسواق العالمية.

خطوة لوقف سيل الهجرة غير الشرعية في الجزائر

من زاوية أخرى ، ينظر المجتمع المدني إلى هذه المنحة على أنها خطوة نحو مكافحة أشكال الهجرة غير الشرعية التي تجتذب مئات الشباب الجزائري كل يوم.

كما تشير آخر الإحصاءات الرسمية إلى أن عدد المهاجرين الجزائريين الذين وصلوا إلى الساحل الإسباني بشكل غير قانوني في عام 2021 تجاوز 10 آلاف جزائري ، بزيادة قدرها 20 في المائة عن عام 2020.

كما أشارت تقارير وزارة الدفاع الجزائرية إلى أن خفر السواحل اعترض 4704 حراقة عام 2021 ، أكثر من نصفهم في سبتمبر.

أكد رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني عبد الرحمن عرار ، أن الوضع الاجتماعي خلق حالة من اليأس لدى كثير من الشباب في الجزائر ، ما دفعهم إلى الهجرة غير الشرعية.

وقال عرار "البطالة والبيروقراطية تدمر المجتمع وتدفع الشباب والعائلات للهجرة في قوارب الموت ، ومنحة البطالة يمكن أن تمنح هؤلاء الشباب أمل".

علاوي فاتح
كاتب المقال : علاوي فاتح
مدير و مؤسس المدونة السيد علاوي فاتح خبير في التسويق الإلكتروني ، جزائري الجنسية ومن مدينة بسكرة حاصل على مجموعة من الشواهد في مجال المعلوميات والبرمجة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -